الصفحة الرئيسية  | بطاقة التعريف | صحف أبي اليقظان  | مؤلفات أبي اليقظان  ماكتب عن أبي اليقظان  |

  أصدقاء أبي اليقظانعائلة أبي اليقظان  | صور من بلادي  | مواقع تهمك  اتصل بنا|  

 

 

 

ماذا يراد بسكة حديد الحجاز؟[1]

لا يخفى أن سكة حديد الحجاز وقف من أوقاف المسلمين و حبس من أحباسهم المؤبدة قد جعله محبوسا مرصودا لمنفعة المسلمين و مصلحتهم تسهيلا لطرق الحج و تخفيفا عنهم من متاعبهم في أداء فريضة من فرائض الدين و شعيرة من شعائر الإسلام، و علقوا بالبقاع المقدسة و قبلة المسلمين و جعلوا حق الإشراف و المحافظة عليه لمن له حق السلطة و الهيمنة على  البقاع المقدسة. و قد جرى العمل بهذا منذ تأسيسه إلى اشتعال الحرب الكونية، و كان في أثناء هذه ما كان من الثورة العربية و تغيير خريطة جزيرة العرب و تمزيقها إلى أشلاء مبعثرة، و كان فيما تناوله القلب و التغيير هذا الخط الحديدي  الذي يمتد من دمشق إلى المدينة المنورة في 1303 كيلومتر.

سكنت عواصف الثورة و تدرجت أحوال الجزيرة إلى الاستقرار نوعا، و الخط باق هو هو، ثم قامت الحرب بين الحسين و ابن السعود، فكان مآلها أن فاز ابن السعود على الحسين فأصبحت جلالته ملكا على الحجاز و بيده حق الإشراف  على الخط الحديدي، فبذل غاية جهوده لإصلاح حالة الحجاز و ترميم ما خربته أيدي العسف و الظلم في عهد الملك حسين، و كان من مشمولات أنظاره في الترميم و الإصلاحات ذلك الخط لحديدي العظيم.

و حيث كان مارا بشرقي الأردن و بشطر من سوريا و هما تحت الانتداب  الإنجليزي و الفرنسي لم يمكنه إنجاز رغبته، فدارت محاورات بينه  و بين انجلترا و فرنسا  في مصيره، و لم تسفر عن نتيجة مرضية غير أنه بلغنا في وقته أنه رأوا أن يجعل الخط تحت إدارة مستقلة محايدة يصرف قسط من دخله في مصالحه و قسط يصرف في مصالح المسلمين بالبقاع المقدسة.

و بينما نحن في انتظار البت في هذه المشكلة إذ حمل إلينا بريد الشرق ما يفزع كل مسلم و يكدر باله، فقد روت لنا بعض الجرائد الشرقية الحرة تحت العنوان أعلاه ما يأتي:

(علمنا أن فرنسا و انجلترا اعتزمتا اقتسام سكة حديد الحجاز و أدواتها و تسجيل اتفاقية بذلك في جمعية الأمم لكي تكون حكومة الحجاز التي مازالت تطالب بإعادة السكة إلى أصحابها تجاه أمر واقع و لا تقدر في المؤتمر المزمع عقده أن تطالب بحقوقها كما لو كانت الحكومتان غير متعاقدتين على ذلك.

قالت فنحن نوجه أنظار المسلمين إلى هذه الداهية السوداء لتدارك الحالة قبل وقوعها، و نطالب الهيئات الإسلامية في جميع الأقطار بمؤازرة ابن السعود في المطالبة برد السكة الحجازية إلى أصحابها.

و نحن بلسان مسلمي القطر الجزائري نعرب عن انزعاجنا من هذا الخبر  المقلق المزمع على إنجازه، و نراه تدخلا غريبا فيما هو مختص بمصالح المسلمين و افتياتا عجيبا على حقوقهم المقدسة.

إن هذا الخط الحديدي ليس حقا بجلالة ابن السعود فقط و لكنه حق لأربعمائة مليون من المسلمين، فالاعتداء على هذا الحق و التصرف فيه إنما هو اعتداء على أربعمائة مليون مسلم، و تصرف في حقهم و جرح لعواطفهم، و عرقلة في طريق الحج، و صد عن المسجد الحرام. و قد أنذر الله بغضبه و سخطه و عذابه  الأليم كل من يريد بإلحاد بظلم، و إذا ما صب الله جام غضبه على قوم فلا ترده عنهم لا سيارة و لا طيارة و لا بارجة و لا غواصة  و لا غاز مخنق و لا واقي الصواعق و لا شركات ضمان و لا و لا ..

فإنه إذا نزلت أحكامه المسطرة في لوح قضائه تنسج في رمشة من العين هاتيك الأساطير كلها من لوح الوجود. و لهذا فإننا نحتج ضد كل تصرف فيه من شأنه العبث بحق المسلمين في هذا الخط  المكهرب بإحساساتهم الدينية.

و نطالب انجلترا و فرنسا أن ترجعا عما اعتزمتا و تعيدا هذا الحق إلى أصحابه مراعاة لعواطف المسلمين و إحساساتهم و جبرا لخواطرهم، و هما أحوج الناس إلى اكتساب مودتهم و انعطافهم، و ليس من صالحهما إقلاقهم و جرح عواطفهم..


[1] وادي ميزاب، ع، 70، (17/02/1928م)

المسلسل

عنوان المقال

المسلسل

عنوان المقال

1   أيها الجزائري 26   رأينا في التجنيس
2   العلم و العمل 27   التمدن الممسوخ
3   الإصلاح 28   يتقمصون في تبشيرهم بوادي ميزاب
4   الإسلام يحتضر والمسلمون يهزلون 29   الإسلام بين شقي المقراض
5   الاعتماد على النفس 30   وصايا كذاب لابنه
6   الثبات على المبادئ 31   وباء الفجور (1)
7   الثقة بالنفس 32   وباء الفجور (2)
8   أين المفر؟ 33   وباء الفجور (3)
9   نحن و أنتم 34   وباء الفجور (4)
10   الحق و مذاهب الناس فيه 35   وباء الفجور (5)
11   آخر سهم في كنانة المعمرين نحو الإسلام 36   حادث تمزيق الجواز
12   يجب الاعتماد على المؤسسات لا على الأشخاص 37   الصراحة خير علاج للأمة
13   الغيرة 38   مقياس الأمة برجالها
14   شعور الأمة نائم فماذا  ينبهه؟ 39   الانتخابات الأهلية
15   مستقبل جزيرة العرب 40   الدين و الإلحاد
16   سياج جزيرة العرب 41   الأمية في الأمم شلل
17   علي أن أعمل وليس علي أن أنجح 42   النفوس الرخوة
18   الوطنية الحقة 43   الإنسانية بين غضب الله و غضب أوروبا
19   اللغة العربية غريبة في دارها 44   افتحوا عيونكم أيها الغافلون
20   أخلاق الدجاجلة 45   العدالة تحتضر (1)
21   الألم يحرك العزائم 46   العدالة تحتضر (2)
22   الإعجاب بالنفس 47   كيف يكون الإحسان ؟
23   ضعيف النفس 48   إنما المؤمنون إخوة
24   جمعية الشبان المسلمين بمصر 49   وظيفة العقل في الإنسان
25   ماذا يراد بسكة حديد الحجاز؟ 50   أمات الرجال أم رفع القرآن؟
       
 

 

الصفحة الرئيسية  | بطاقة التعريف | صحف أبي اليقظان  | مؤلفات أبي اليقظان  ماكتب عن أبي اليقظان  |

  أصدقاء أبي اليقظانعائلة أبي اليقظان  | صور من بلادي  | مواقع تهمك  اتصل بنا|  

 
 

أعلى الصفحة